مجلس الإدارة والهيئة العامة

كلمة رئيس مجلس الإدارة

 صاحبة السمو الملكي  الأميرة هيا بنت الحسين حفظها الله

 

الأصدقاء والداعمون الأعزاء،

كان عام 2017    مميزاً للغاية بالنسبة لتكية أم علي، حققنا خلاله إنجازاً مهماً في سبيل تحقيق مهمتنا للوصول إلى أردن خالٍ من الجوع. وإنه لمن دواعي سروري أن أستعرض معكم في تقريرنا السنوي هذا إنجازاتنا في هذا العام الاستثنائي.

لقد شهد شهر شباط من عام 2017 ، إطاق المرحلة الثانية من مشروع مكافحة الفقر الغذائي بهدف رفع العدد الإجمالي للأسر العفيفة المستفيدة من المساعدات الغذائية شهرياً من 17,600أسرة إلى 30 ألف أسرة، وهو هدف يمثل 95 ٪ من الأسر الأردنية التي تعيش في فقر مدقع. ويشرّفني

القول، إنه قبل نهاية العام، أدرجنا بنجاح 12,400 أسرة جديدة ضمن برنامج الدعم الغذائي الشهري، ما ساعدنا في تحقيق هدفنا المتمثل بالوصول إلى  30,000  أسرة.

وفي هذا العام، تم توزيع ما مجموعه 324,980 طرداً غذائياً على العائات العفيفة في مختلف أنحاء المملكة، إلى جانب 143,415 وجبة طعام يومية تم تقديمها في مواقع «تكية أم علي »، وخال شهر رمضان المبارك.

وإننا وإذ نقترب اليوم من تحقيق هدفنا بالوصول إلى أردن خالٍ من الجوع أكثر من أي وقت مضى، أود أن أعرب عن خالص تقديري لكل من أسهم، بعمله الدؤوب وتفانيه، في وصولنا إلى هذه المرحلة. إن الفضل في فاعلية المرحلة الانتقالية لمشروع مكافحة الفقر الغذائي واستكماله يعود إلى حدٍ كبير إلى لجنته التنفيذية الجديرة بالثقة، والتي يرأسها أخي صاحب السّمو الملكي الأمير علي بن الحسن. ونود أيضاً الإعراب عن خالص امتناننا لأعضاء مجلس إدارتنا الأوفياء، الذين لا يتوانون في التزامهم تجاه السعي المستمر لتحقيق مهمتنا في تكية أم علي. إن جهود فريق عمل «تكية أم علي » الدؤوبة هي مصدر إلهام لي كلّ يوم، فقد أدى أعضاء الفريق دورا جوهرياً، ليس هذا العام فحسب بل كلّ عام، في سبيل تحقيق هدفنا المتمثل في دعم وإطعام 30,000 عائلة يومياً؛ فشغفهم والتزامهم هما الدافع نحو استمرار مسيرة العطاء في تكية أم علي.

والشكر موصول لجميع المتبرعن الأسخياء ممثلن ب 44,800 فرد و 90 مؤسسة، وخالص الشكر ل 8,921 متطوعاً ومتطوعة قدموا من وقتهم الثمن أكثر من 24,000 ساعة على مدار هذا العام وحده، والذين يشكلون ركيزة أساسية في نجاح سير عملياتنا اليومية، مثمنن للغاية إسهاماتهم العظيمة.

بالنيابة عن كلّ شخص في «تكية أم علي »، نشكركم على دعمكم والتزامكم وتفانيكم في سبيل ضمان توفير الطعام لأكثر من 160,000 فرد. ويغمرنا الفخر بالعمل الذي قمنا به، والإنجازات التي حققناها هذا العام، والتي لم تكن لتتحقق لولا وجودكم معنا.

كان حلم والدتي الراحلة، جلالة الملكة علياء الحسن، مكافحة الفقر الغذائي في الأردن؛ ومنذ تأسيسها قبل 15 عاماً، عملت تكية أم علي دون كلل لتحويل هذا الحلم إلى حقيقة. وعلى الرغم من أن هذا الحلم أصبح واقعاً ملموساً، فلن يهدأ لنا بال؛ فنجاحاتنا ستلهمنا لمضاعفة جهودنا لضمان قدرتنا على الاستمرار في تقديم الدعم لكل من يحتاج إليه.

هيا بنت الحسين

رئيس مجلس الإدارة

footer logo

ابقى على تواصل

اشترك في نشرتنا الإخبارية

حمل التطبيق

يستخدم موقع TUA الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك أثناء استخدامك لموقع الويب. من خلال الاستمرار في استخدام موقع الويب ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط كما هو موضح في صفحة سياسة الخصوصية.